Press Enter

سدكو القابضة تعزّز نهج الحوكمة المؤسسية ودور مجالس الإدارة والرؤساء التنفيذيين واللجان ذات العلاقة بالتعاون مع برنامج IMD العالمي

ديسمبر 27, 2020, القابضة

2020 سدكو القابضة
  • Image
  • Image
No Image

الشركة الرائدة في مجال الاستثمارات المسؤولة والمستدامة تطبق أفضل ممارسات الحوكمة المؤسسية، وهي من أوائل الشركات العائلية الرائدة في تحقيق التوازن بين معطيات الإدارة والملكية والعلاقات العائلية

 

 

في إطار جهودها لتعزيز دور أعضاء مجالس الإدارة والرؤساء التنفيذيين واللجان ذات العلاقة بالشركة وشركاتها التابعة، نظمّت سدكو القابضة برنامجاً تطويرياً خاصاً بالتعاون مع المعهد الدولي لتطوير الإدارة IMD – أحد المعاهد الرائدة عالمياً في مجال الاقتصاد والإدارة، بمشاركة 40 من أعضاء مجلس الإدارة والمديرين التنفيذيين من مختلف الشركات التابعة لمجموعة سدكو. وتم تنفيذ البرنامج ضمن توجه الشركة لتطوير قدراتها وكفاءتها من خلال البرامج التدريبية المختلفة التي تنفذها لتطوير قدرات فرق العمل لديها على كافة المستويات، وتمكينهم من تنفيذ الأعمال بكفاءة وفاعلية. واشتمل البرنامج التدريبي على عددٍ من الجلسات الهادفة إلى تعزيز المهارات القيادية لأعضاء مجالس الإدارات والرؤساء التنفيذيين واللجان المرتبطة بهم، وذلك من خلال تطوير أدوارهم ودعم قدراتهم الاستراتيجية التي تمكنهم من إدارة الأعمال بفاعلية أكبر على الصعيدين المحلي والعالمي، وتمكينهم في الوقت نفسه من وضع وتطبيق مرئياتهم الخاصة وصقل قدراتهم على مواجهة التحديات، بما يسهم في تحقيق التحول الإيجابي على المستوى الشخصي والقيادي.

 

ونفذت سدكو القابضة برنامج IMD التدريبي ضمن توجهها لتطوير كافة أوجه الأداء بالشركة، ومن ضمنها نهج الحوكمة المؤسسية الذي تطبقه كمكوّن أساسي من ثقافتها ابتداءً من قمة هرمها الإداري، وتحديداً من مجلس الإدارة والرؤساء التنفيذيين، مستندة على المحاسبة والنزاهة والشفافية والاستقلالية كقيم أساسية ملزمة لكل فرد من أفراد الفريق. وكانت الشركة قد وضعت دليلاً شاملاً للحوكمة المؤسسية والذي يحدد الأسس والقوانين والقواعد اللازمة، ويحوي السياسات المؤسسية العامة، ويشكل دليلاً لأخلاقيات العمل، ويعرض الارشاد والتوجيه والنصح عند تعيين موظفين جدد في سدكو القابضة في مناصب إدارية، ويضع إطاراً ضد أعمال غسل الأموال.

 

واشتمل البرنامج التطويري على ثلاث جلسات رئيسية للبروفيسور “ديدييه كوسين” أستاذ الحوكمة والتمويل، ومؤسس ومدير المعهد الدولي لتطوير الإدارة IMD، ضيف البرنامج، حيث تناولت الجلسة الأولى النماذج الأربعة لتعارض المصالح وكيفية استخدام هذه النماذج في تقييم نقاط قوة وضعف المجلس الإداري، بهدف تحقيق التطوير المستمر. واستعرضت الجلسة كذلك المبادئ الاساسية التي تتبعها المجالس الإدارية الفعّالة على مستوى العالم. وكانت الجلسة الثانية بعنوان تطوير الأداء العالي لأعضاء مجلس الإدارة، حيث ناقش الجزء الأول مسؤوليات مجلس الإدارة وكيفية تطوير دوره وأداءه. واستعرضت الجلسة الثالثة استراتيجية مجلس إدارة سدكو القابضة ودور أعضاء المجلس في إطار هذه الاستراتيجية، وذلك من خلال تعزيز الوعي بالدور الذي ينبغي أن يلعبه المجلس في صياغة الإستراتيجية. وتمّ طرح العديد من الأسئلة المحورية لإثراء النقاش حول الاستراتيجية والجهة المسؤولة عنها، وعن كيفية تحقيق التوازن بين الإشراف عليها ودعمها. 

 

 

وتعليقاً على ذلك قال الرئيس التنفيذي لشركة سدكو القابضة حسن الجابري:” تعمل سدكو بشكل وثيق مع مؤسسات عالمية رائدة، وأصبح لدينا اليوم برامج لنظم الحوكمة هي الأفضل من بين فئتها. كما أن هذه البرامج تحظى بدعم كبير من قبل المعهد الدولي لتطوير الإدارة IMD، بدليل مشاركة مؤسسه ومديره العام في هذه الجلسات التطويرية.”

 

وأضاف: “إن هذا الحضور الفاعل الذي شهدناه اليوم يؤكد الثقل الذي تتمتع به سدكو القابضة باعتبارها من الشركات العائلية الرائدة بالمملكة في تطبيق مفاهيم الحوكمة. وقد شكّل هذا النهج صمام الأمان لاستمراريتها، ومنحها القدرة على تحقيق التوازن بين معطيات الإدارة والملكية والعلاقات العائلية. وانطلاقاً من هذه الريادة، اعتمدت سدكو التخطيط الاستراتيجي ضمن معطيات الحوكمة لضمان الانتقال السلس من مرحلة الى أخرى، ما عزّز من وجودها في موقع الصدارة بين الشركات العائلية على مستوى المنطقة”.

 

وقد أثبتت سدكو القابضة من خلال استراتيجية أعمالها “Focus 2025” توجهها المرتكز على النتائج والأداء وتحمل المسؤولية من أجل تحقيق القيمة لمساهميها. وتمّ التركيز عبر هذه الاستراتيجية على جعل سدكو القابضة لاعباً محلياً ودولياً عبر الريادة في القطاعات الاستثمارية المستهدفة، من خلال العمل الجاد والتعاون الوثيق بين مختلف الإدارات والشركات مع تحديد واضحٍ للمسؤوليات. ولتحقيق أهداف الحوكمة، تطبق سدكو القابضة عدداً من الإجراءات والبرامج الموجهة لتشجيع أفضل الممارسات بين منسوبيها، والتركيز على اكتساب فهم أشمل لآليات العمل على مستوى شركاتها المتعددة، وتشجيع عملية التفكير بروح الفريق الواحد، والاستفادة بالشكل الأمثل من التناغم والتكامل الكبيرين بين وحدات الأعمال المختلفة في شركاتها.

 

وكشركة عائلية رائدة في المنطقة، كانت سدكو من أوائل المبادرين إلى الالتزام بميثاق الشركات العائلية الذي أصدرته وزارة التجارة والاستثمار، والذي يهدف إلى تعظيم قيمة الشركة وتنمية أعمالها، وتوعية أعضاء العائلة بحقوقهم والتزاماتهم، وإقامة توازن بين مصالح أعضاء العائلة ومصالح الشركة. وعززت سدكو ذلك الالتزام برعاية فعاليات الشركات العائلية ومن ضمنها منتدى الشركات العائلية الذي أقيم بجدة.

 

 

وتعمل سدكو القابضة بشكل مستمر على تطوير قدرات أعضاء مجالس إداراتها سواء من أفراد العائلة أو غيرهم بتنظيم ورش العمل والدورات التدريبية المختلفة، والاستفادة من المستشارين المتخصصين وتطوير مهارات التفكير الاستراتيجي، وأساليب إدارة الاستثمارات والحوكمة والمراقبة وتوزيع الأدوار والمسؤوليات.

 

تجدر الإشارة إلى أن شركة سدكو القابضة قد وجهت استثماراتها المباشرة طويلة الأمد نحو القطاعات التي تتماشى مع مستهدفات رؤية المملكة 2030. وتضم هذه النشاطات والاستثمارات عدداً من المجالات تشمل الرعاية الصحية، والتعليم، وإدارة الأصول، والضيافة التي تضم الحج والعمرة، والقطاع العقاري، بما يمكنها من تحقيق مزيد من الإنجازات الاقتصادية والاجتماعية والتي تعود بالنماء والازدهار على الوطن والمساهمين.

مقالات لها صلة

Image
Image

المقدمة

مرحبًا بكم على صفحات نشرة مدى سدكو