Press Enter

برنامج “ريالي” يختتم بنجاح المنافسة الكبرى للتوعية المالية لشباب وشابات المملكة العربية السعودية

No Image

اختتم برنامج ريالي للوعي المالي، المقدم من سدكو القابضة، بنجاح المنافسة الكبرى للتوعية المالية على مستوى المملكة عن بعد، والتي أقيمت مؤخراً بالتعاون والشراكة النوعية مع وزارة التعليم. وتم إطلاق هذه المنافسة تزامناً مع الذكرى السنوية الخامسة لرؤية المملكة 2030، حيث تتماشى خطط وأهداف “ريالي” مع برنامج تطوير القطاع المالي، أحد البرامج التنفيذية لــ “رؤية المملكة 2030″، والذي يهدف إلى تحفيز الادخار والتمويل والاستثمار، ورفع نسبة مدخرات الأسرة من 6٪ إلى 11٪.

 

شهدت المنافسة التي تهدف إلى تعزيز الثقافة المالية لشباب وشابات المملكة ومساعدة الطلاب والطالبات على تطوير مهارات الادخار والميزانية والتخطيط المالي، مشاركة أكثر من 400 ألف طالب وطالبة على مستوى المملكة. بمعدل 57% طالبات و43% طلاب. كما شهدت أنشطة المنافسة مشاركة 7,000 معلم ومدرّب من سفراء ريالي، ومشاركة 47 إدارة تعليمية من جميع أنحاء المملكة.

 

 

وتم تكريم الطلاب والطالبات في الحفل الذي رعاه معالي نائب وزير التعليم المكلف وبحضور سعادة وكيل الوزارة للتعليم العام ومديري العموم في وزارة التعليم ومديري إدارات التعليم في المملكة. وكانت الجوائز مقسمة على ثلاث فئات عمرية: طلاب المرحلة الابتدائية الذين تتراوح أعمارهم بين 9 و12 سنة، وطلاب المرحلة المتوسطة بين 13 و16 عامًا، وطلاب المرحلة الثانوية من 16 إلى 19 عامًا؛ بالإضافة إلى جوائز خاصة بسفراء ريالي شملت المعلمين والمدربين الذي بادروا بتشجيع مشاركة الطلاب في برنامج ريالي. بينما تم تكريم أفضل 10 إدارات تعليمية على مستوى المملكة.

 

وبهذه المناسبة، قال الدكتور محمد بن سعود المقبل، وكيل التعليم العام بوزارة التعليم:” لقد نجح البرنامج بالفعل في غرس قيم الوعي المالي لدى أبنائنا وبناتنا من الطلاب والطالبات، واكتسابهم الوعي بتخطيط الميزانيات وفق منهجية علمية. ونحن نؤكد مواصلة دعمنا لهذا البرنامج حتى يحقق مستوىً أعلى من حيث الوصول وزيادة المشاركين. لقد واصل البرنامج عطاءه بالرغم من الظروف التي تسببت فيها جائحة كورونا. ونقدم الشكر لمجموعة سدكو على هذا البرنامج الناجح والشكر موصول لمديري المدارس والمشرفين وأخص بالشكر إدارة النشاط وكذلك الشكر لسفراء ريالي من المعلمين. نؤكد بأننا سنستمر في تطوير هذا البرنامج الذي يحظى بدعم من معالي وزير التعليم وقيادات الوزارة، ونتمنى أن تنعكس آثار البرنامج على جميع الطلاب في المملكة”.

 

كما أكد مدير عام النشاط الطلابي الأستاذ عبدالعزيز آل يحيى على أن وزارة التعليم تحرص على إيجاد طرق لتزويد النشء بالمهارات والمعارف اللازمة لبناء اقتصاد مستقبلي يواكب عجلة التطور الاقتصادي. ويشكّل تزويد الطلاب بالمعرفة والسلوكيات اللازمة لبناء الشخصية المرنة المستقلة أحد الأهداف الرئيسية لرؤية المملكة 2030. كما أن تعزيز الثقافة المالية لدى الشباب السعودي وتمكينهم بالمهارات اللازمة لتحقيق التوازن الضروري بين الإنفاق والادخار سيساعدهم على تطوير التخطيط لمستقبل أفضل. نحن سعداء جدًا بشراكتنا مع ريالي، ونتطلع إلى العمل معًا لبناء جيل أكثر مرونة وابتكارًا واستعدادًا للمستقبل من خلال المهارات المالية والمعارف الضرورية والتدريب الهادف”.

 

كما نوّه مدير البرامج وتدريب الطلاب بالوزارة الأستاذ خالد بن صالح العبدالسلام بأهمية هذه المسابقة ودورها في تحفيز السلوك المالي وعلاقته بأسلوب الحياة، وكذلك تعزيز المواطنة، وإدراك المتغيرات الاقتصادية، واكتساب الطلاب أساسيات التخطيط المالي الشخصي، والوعي الاستهلاكي عن طريق التركيز في مهارات التفكير العليا. مشيراً أن الوزارة ستعمل من أجل تعزيز الشراكة مع البرنامج الذي يتماشى مع مستهدفات رؤية المملكة 2030، وفق توجيه معالي وزير التعليم وسعادة وكيل الوزارة للتعليم العام ومدير عام النشاط الطلابي.   

 

من جهته، صرّح الأستاذ حسن الجابري، الرئيس التنفيذي لشركة سدكو القابضة، قائلاً: “تتمثل الرؤية الأساسية لبرنامج ريالي في تعزيز الثقافة المالية والادخار وتحقيق الكرامة المالية لجميع شرائح المجتمع. ونحن في سدكو القابضة وبالتعاون مع الوزارة ندرك تماماً أهمية تحقيق الوعي المالي، والذي يعتبر عنصراً أساسياً في بناء جيل جديد من الشباب قادر على استشراف المستقبل ومواجهة مسؤولياتهم المالية بدراية ووعي ودعم تحقيق رؤية المملكة 2030 نحو اقتصاد مزدهر ومتنوع.”

 

تؤكد منافسة ريالي، وهي الأكبر على مستوى المملكة والأوسع في نطاقها، على علاقة الشراكة والتعاون الناجحة بين برنامج ريالي ووزارة التعليم، والتي تم تجديدها مؤخراً لمدة ثلاث سنوات للوصول وتوعية 2 مليون مستفيد إضافي بنهاية عام 2024م. كما تدعم المنافسة، الجهود الهادفة لتحقيق أهداف رؤية المملكة 2030.

 

وقد استفاد حتى الآن أكثر من 1.6 مليون طالب وطالبة من هذه الشراكة الهادفة بين وزارة والتعليم وريالي، حيث اكتسبوا مهارات الوعي المالي من خلال التدريب المباشر والإلكتروني. كما بلغ عدد سفراء ريالي من المعلمين أكثر من 10,000 سفير. وأظهرت دراسة أجراها برنامج ريالي مؤخرًا على أكثر من 24 ألف طالب مستفيد في 16 مدينة على مستوى المملكة أن 86٪ من المشاركين في الدراسة بدأوا في الادخار وتطوّرت لديهم عادات مالية بعد التحاقهم ببرنامج ريالي.

 

جدير بالذكر أن برنامج “ريالي” للوعي المالي هو أحد أهم البرامج التي أطلقتها سدكو القابضة ضمن مبادراتها الاجتماعية. ويهدف البرنامج لتعزيز الوعي المالي لدى مختلف شرائح المجتمع وتطوير مهاراتهم وتزويدهم بالمعرفة التي تمكنهم من مواجهة مسؤولياتهم المالية من أجل حياة أفضل. برنامج “ريالي” معتمد من وزارة التعليم ضمن الأنشطة اللاصفية في المدارس والجامعات، ولديه العديد من الاتفاقيات الاستراتيجية أبرزها مع وزارة التعليم وسند محمد بن سلمان والبنك السعودي البريطاني (ساب) وماجد للتنمية. هذا وقد بلغ إجمالي المستفيدين من البرنامج أكثر من 1.6 مليون شخص.

 

للاطلاع على تفاصيل المنافسة والفائزين الرجاء زيارة:  https://riyali.com/win/

مقالات لها صلة

Image
Image

المقدمة

مرحبًا بكم على صفحات نشرة مدى سدكو