مؤسسة سالم بن محفوظ

تأسست مؤسسة سالم بن محفوظ كمؤسسة رائدة نحو التنمية المستدامة. وتهدف المؤسسة إلى أن تكون “مؤسسة رائدة في مجال الأعمال الخيرية تساهم في تحقيق تنمية مستدامة” من خلال مَنْح مؤسسي نوعي مستدام الأثر لمنظمات المجتمع المدني.

وتحقق المؤسسة رسالتها من خلال التركيز على ثلاثة مجالات رئيسية وهي: التعليم، وتنمية المجتمع المدني، والأنشطة المجتمعية.

التعليم
تخصص مؤسسة سالم بن محفوظ كل عام ملايين الدولارات كمنح تعليمية للمشروعات المستهدفة، حيث تقدم مِنحاً دراسية لطلاب وطالبات البكالوريوس والدراسات العليا لتشجيع التنمية البشرية.

أطلقت المؤسسة برنامج تدريبي للارتقاء بالجمعيات والمؤسسات الخيرية، والارتقاء بمستوى المعلمين والمؤسسات التعليمية وتحسين أدائها، كما تواصل دعمها من أجل تطبيق “نماذج كاجان للتعليم التعاوني” كنظام يساعد المُعلمين في إدارة الفصول الدراسية.

وتمنح مؤسسة سالم بن محفوظ الطلاب من الجنسين فرصة الالتحاق ببرنامج تعليمي يركز على الجوانب الفنية والرياضية والثقافية، مما يساهم في بناء مهاراتهم وقنوات التواصل فيما بينهم.

تمكين مؤسسات ومنظمات القطاع الثالث

واصلت المؤسسة تخصيص الموارد من أجل تحسين مؤسسات ومنظمات القطاع الثالث من خلال تطوير مواردها البشرية والهياكل المؤسسية. وتخصص المؤسسة ملايين الدولارات سنوياً ريال سعودي لتعزيز مؤسسات ومنظمات القطاع الثالث والارتقاء بأدائها ودورها في المجتمع.

وتقوم المؤسسة بتمويل البرامج الهادفة التى تساعد على تحقيق شواغل المجتمع المدني وتحقيق أهدافه الإنمائية.

كما طورت المؤسسة “أكاديمية أثر” الخاصة بها – وهي منظمة غير ربحية تعمل على احتضان الكفاءات في المجالات الإعلامية والفنية والقيادية. وركزت المؤسسة كذلك على مساجد بن محفوظ التابعة لها، وقدمت التدريب والدعم اللازمين لجعلها مراكز هامة في المجتمع.

تنمية المجتمع
يخصص صندوق تمويل المشروعات الصغيرة أمولاً لإطلاق وتنفيذ مجموعة متنوعة من البرامج التي تستهدف تنمية الأسرة، وتمكين الأفراد اقتصادياً، وانخراط ومشاركة الشباب في الأنشطة الرياضية، وتعزيز مفهوم العمل الخيري التطوعي. وقدمت المؤسسة برامج التوعية والتثقيف خلال فصول تحفيظ القرآن الكريم والأنشطة المجتمعية في الأحياء السكنية من خلال المساجد التابعة لها.

وتشمل المبادرات المجتمعية الأخرى برامج توجيه وإرشاد الشباب نحو أهمية برامج التطوع والتدريب والأنشطة الثقافية والرياضية، علاوة على تعريف وتثقيف الأشخاص بالدين الإسلامي.

كما عملت مؤسسة سالم بن محفوظ ضمن برنامجها “انطلق” على تأهيل أصحاب الأعمال الصغيرة عبر برنامج تدريبي مكنهم من إدارة أعمالهم على نحوٍ فعال، وعملت المؤسسة على تحقيق التمكين الاقتصادي للأُسَر عن طريق منح الفتيات والنساء التدريب اللازم لإقامة الصناعات المنزلية الصغيرة.

وقد ابتكرت المؤسسة برنامج لاعبي كرة القدم القُدوة، حيث شجعت هذه المبادرة حوالي 120 لاعباً على تطوير مهارات وسلوكيات ومعارف اللاعبين المحترفين ليكونوا قدوة ومثالاً يُحتذي لصغار المشجعين وعشاق اللعبة.