المجتمع

يمثل العطاء للمجتمع مُقَوِماً جوهرياً ومتأصلاً في ثقافة سدكو، وقد أسهم هذا التوجه – الذي تتبناه المجموعة ويهدف إلى تمكين المجتمعات – في ظهور برنامج “ريالي” للوعي المالي أحد أبرز البرامج التي أطلقتها المجموعة ضمن مبادراتها الاجتماعية. تمت توسعة نطاق البرنامج ليشمل فئة جديدة وهي رواد الأعمال بهدف مساعدة الأعمال الناشئة في التغلب على الصعاب والعقبات المالية.

واحتلت الأعمال التطوعية جزءً جوهرياً وأصيلاً من البرامج المجتمعية للمجموعة، فقد تم الإطلاق الرسمي لبرنامج “تطوع الموظفين” وأصبح جزءً من مؤشرات الأداء الرئيسية للموظفين، إذ يمثل التطوع لمدة لا تقل عن 25 ساعة في العام 5% من التقييمات الكلية للموظفين في الوقت الراهن. قامت إدارة المسؤولية المجتمعية للمجموعة بتعزيز علاقات فاعلة ونشطة مع مؤسسات وجهات غير ربحية إتاحة مزيد من قنوات ومجالات الأعمال التطوعية أمام الموظفين.

وقد احتفلت عائلة مجموعة سدكو القابضة بعامها الأربعين من المسيرة الحافلة بالنجاح والإنجازات، وأطلقت إدارة التسويق مبادرة “40 يوماً من العطاء” لزيادة التواصل مع المجتمع، حيث جعلت من المجتمع ركيزة أساسية لمسيرة سدكو، وسَرّعت من كافة برامج المسؤولية المجتمعية لمدة 40 يوماً.