الإستثمارات المالية

يعود تراث سدكو العريق في الإدارة الناجحة للاستثمارات المالية إلى ما قبل تاريخ إنشائها، ويرجع ذلك إلى الأصول التجارية لمؤسس المجموعة؛ فالراحل الشيخ سالم بن محفوظ، الذي أسس مجموعة سدكو عام 1976م، كان قد أسس بالفعل أول بنك محلي سعودي، وهو البنك الأهلي التجاري، قبل 23 عامًا من ذلك التاريخ.

 

وجاء نمو سدكو في مجال الاستثمار المالي في أعقاب مسيرة متميزة من حيث الحجم والأداء، حيث استطاعت من خلالها على الدوام أن تقدم مستوى من الأداء يفوق كل المعايير في قطاعي الأسهم المتداولة وأسهم الملكية الخاصة.  

 

وجاء تأسيس شركة سدكو كابيتال عام 2010م إيذانًا بإنشاء منصة الانطلاق للمرحلة التالية من النمو المستدام على المستوى الجغرافي وحسب فئات المنتجات. واليوم، تتولى سدكو كابيتال مسؤولية إدارة معظم الأصول المالية لشركتها الأم، سدكو القابضة.

 

الأسهم المتداولة

كانت سدكو من أوائل الشركات التي قامت بالاستثمار في الأسهم العالمية المتوافقة مع قواعد الشريعة الإسلامية، وقامت بتطويع مبادئ استثمارية شائعة بالاستعانة بعلماء مسلمين والعديد من المؤسسات الإسلامية الأخرى. كما عملنا أيضًا مع (داو جونز) لتوفير مجموعة متكاملة من مؤشرات المقارنة المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية لتكون بمثابة مؤشر قياسي لأداء مدراء الأسهم المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية.

 

كما قامت المجموعة بالاستثمار المباشر والغير مباشر بواسطة شركات إدارة الاستثمار متخصصة من ذوات السمعة المرموقة مثل جيه بي مورجان، وبيرمال جروب، وجوليوس بار، وولتر سكوت، ولازارد أسيت مانجمنت، وستيت ستريت جلوبال أدفايزرز، وروكفيلر وشركاه،  وأواسيز جروب. وتمتد هذه المحافظ لتشمل معظم فئات الأصول العالمية والأوروبية، وأصول الشرق الأقصى، والشركات ذات رؤوس الأموال الصغيرة والمتوسطة، والأسواق الناشئة.

 

وفي عام 2011م، وهو العام الذي شهد ارتداد مؤشر مورجان ستانلي كابيتال انترناشيونال الأوروبي بنحو 13.8%، ساعدَنا احتفاظنا المخطط له بمركز منخفض نسبيًا تجاه أوروبا في تحسين الأداء
العام للمحفظة.

 

علاوة على ذلك، تطبق سدكو كابيتال ستة استراتيجيات مختارة للاستثمار في مناطق مختلفة، تشمل الأسواق المتقدمة، والأسواق الناشئة، وأسواق منطقة آسيا والمحيط الهادئ. كما طرحنا محفظة استثمارية ذات عائد ربح مرتفع، للمنافسة في المناخ السائد الذي طغى عليه انخفاض أسعار الفائدة والتوقعات الاقتصادية المتردية بشكل عام. ومن المتوقع أن تقدم هذه المحفظة، والتي تضم بشكل رئيسي شركات قيادية عالمية، عوائد سنوية بنسبة 4.0%.

 

وترتكز فلسفتنا الاستثمارية على القدرة على تحديد مديري المحافظ المتميزين، فضلًا عن التنويع من خلال توزيع الأصول عالميًّا. ولا تزال الشركة تتبوأ مكانة متميزة تمكنها من البقاء على هذا النهج من خلال استفادتها من خبرتها التي تمتد لأكثر من 16 عامًا في مجال تحديد وإدارة كبار المديرين بشركتي لازارد وستيت ستريت جلوبال أدفايزورز (SSgA).

 

أسهم الملكية الخاصة

تواصل شركة سدكو كابيتال تنويع برنامج أسهم الملكية الخاصة لديها على مستوى العالم في مختلف القطاعات، وباستخدام أنماط إدارية مختلفة، وفي فئات استثمارية مختلفة، وذلك من خلال الاستثمار في الصناديق الرئيسية وتوجيه الاستثمارات المشتركة في مرحلتي النمو أو التوسع.

 

وقد اسكتشفت سدكو كابيتال في عام 2011م فرصًا جديدة في مجالات الزراعة والطاقة البديلة، وتطلعت أيضًا لإنشاء صناديق الاستثمار المشترك والصناديق الثانوية مع كبار مديري الأسهم  الخاصة على مستوى العالم. كما استثمرت الشركة أيضًا في الطاقة الشمسية وخدمات الرعاية الصحية من خلال المشاركة في إدارة "صندوق سدكو كابيتال بارتنرز جروب للفرص".

 

وقد حقق برنامج أسهم الملكية الخاصة خلال العام 2011م أرباحًا إجمالية مضاعفة بنحو 1.20 ضعف، وأرباحًا محققة مضاعفة بنحو 3.18 ضعف، تم تحقيقها بشكل رئيسي بالتخارج المتميز من فرصة استثمارية في الأخشاب، والتوزيعات من الصناديق الأخرى في الصين، وكوريا، وصندوق " صندوق سدكو كابيتال بارتنرز جروب للفرص ".

 

علاوة على ذلك، أسهم استمرار التعاون الوثيق مع مجموعة من كبار مديري أسهم الملكية الخاصة في الأسواق المتقدمة والنامية في مساعدتنا على تحديد وإدارة استثمارات الأسهم الخاصة على مستوى العالم، حيث أصبحت القيمة الناتجة عن هذه العلاقات الوثيقة أكثر أهمية من أي وقت مضى بالنسبة للشركة وركيزة أساسية لفلسفة الاستثمار التي تتبناها.

 

وقد قام فريق العمل لدى سدكو كابيتال بتقييم أكثر من 100 من الشركات التي تدير أسهم الملكية الخاصة لتحديد استراتيجية الاستثمار الأمثل في ظل البيئة الاقتصادية وظروف الاستثمار السائدة في الآونة الحالية. وقد ساعدنا نهج الشركة الدؤوب لاختيار الشركاء واستراتيجية الاستثمار الرزينة والمرنة في أن نتبوأ مكانة متميزة تمكننا من مواجهة التحديات المحتملة خلال الأعوام المقبلة.